.

لغتي .. هويتي

قال لي صديق عربي: أنتم في فرنسا لا تتحدثون اللغة الإنجليزية جيدا، بل أنكم لا تستعملونها كثيرا، كما نستعملها في بلداننا العربية .. مخطئ انت يا صديقي، الفرنسيون يتقنون الإنجليزية ... ويستعملونها أيضاً، لكن في حدود الخطوط المهنية فقط ... لا يستعملونها في إبداعاتهم الفنية ،الفكرية و الثقافية بشكل عام ... همهم ان يحافظوا على لغتهم وثقافتهم ...
 كفى مهزلة، هناك من ينصح أخاه العربي بالحذر من إستعمار أمريكا الفكري بالإنجليزية ...!!
 ابتسمت وودعته قائلة السلام عليكم، فرد علي قائلا: "good night" ... لهذا السبب بالضبط، الفرنسيون لا يستدرجون الانجليزية في حياتهم اليومية .. كي لا يفقدوا هويتهم.. ... بباريس لم يحل الليل بعد يا صديقي ..بل قل لي طاب مساؤك...
.

10 التعليقات:

مغربية يقول...

أسعدني التعرف على مدونتك لطيفة :)
مشكلتنا أننا لا نقدر ما نملك.... اللغة جزء من الهوية
لكن العديد من الناس بدأوا يبتعدون عن كل ما يظهر هوياتهم :)
الله يهدينا وخلاص
سلامووووووو

أمال الصالحي يقول...

هذا ما لمحته في بعض البلدان العربية أيضا، يتناسون لغتهم الأم ويقحمون لغات أجنبية في تعاملاتهم..
وهنا الخطأ فادح..إنه التقليد الأعمى..وإلا لكانت الدول الغربية أول من يعمل به وهي التي تحافظ على هوياتها بما يحفظ مستقبل أبنائها

سلمت على الطرح المميز

لطيفة شكري يقول...

أهلا بك مغربية وانا أسعد بتواجدك شكرا لك على المرور الجميل

لطيفة شكري يقول...

إن ضيعنا لغتنا ضيعنا هويتنا و على ما يبدو نحن في الطريق إلى ذلك ...صار الموضوع موضة أن تتحدث اللغة الأجنبية ... على كل ربي يهدي ... شكرا لمرورك غاليتي

خالد يقول...

شكرا أختي لطيفة على المدونة الاكثر من رائعة.. وانت ايهما تفضلين العربية ام الفرنسية؟؟ اما عني فأنا أعشق لغتي حد الهيام ولن ابدلها بأي لغة في العالم لأنها لغة متكاملة في كل شي وحتي الذين يصفونها بأنها ليست لغة العصر نجدهم يكتبون بها ويتحدثون بها(العربية) من وقع في شباكها من الصعب ان يتخلص منها..تقبلي مروري

لطيفة شكري يقول...

أتعلم يا خالد أنا أعشق لغتي حد الهيام كما تقول .. :) رغم أني لم أدرسها كما ينبغي ..
ولازلت أتعلم خصوصا من خلال هذه المدونة .. و الامر الذي يحزنني هو أني غالبا ما أتحدث الفرنسية.. بكوني أقطن بفرنسا .. لذلك أقول لك استمتع جيدا حتى بالحديث .. فذلك يعد بالنسبة لي من الأشياء التي أفتقدها هنا ... شكرا لك و لمرورك الكريم

بكر أحمد يقول...

اهني فيك عروبتك وغيرتك ....وايضا اهنيء فيك هذه المدونة لقد تجولت بها كثيرا ووجدت انها رزينة بما يكفي لمتابعتها .

لطيفة شكري يقول...

أشكرك على كلماتك الصافية ..شرف كبير لي و للمدونة تواجدك هنا .. أجمل التحيات لك .

غير معرف يقول...

وحملت كلمات ما أردت قوله ..
اللغة وعاء الفكــر , وعربيتنا هويتنا ..

شكراً لكِ ، ما زالت الدنيا جميلة بأمثالك ...

أبو حسام الدين يقول...

قلت يوما أن هويتي هي ديني، أما اللغة فأنا معرب، ولم أقل يوما أني عربي، لكني أحب العربية بكل صدق لأنها لغة القرآن وكما أدافع عن ديني أدافع عن العربية، ولكن لا أتفق مع يقوم بإقصاء أمازيغيتي.
أما من يتشدق بالأجنبية حتى يصبح يسبح بحمدها ليل نهار فلي موقف واضح من ذلك.
شكرا لك على الطرح، وعلى غيرتك على اللغة العربية الخالدة.

إرسال تعليق