.

طوق الياسمين

ما علمت أنك كالطيور ستهاجرين
 أنك عن وعد السنين ستتنازلين
 ليلا سرمديا يخنق الصباح ستتركين
 ليقيم الشجن في عيناي كمطر حزين
أعرف أني بعثرت طوق الياسمين
 وخنت الدمعة على ضفاف السين
رغم علمي أنك في حبي كنت تجاهدين
ومن كيد النساء كنت تحذرين
 افعلي يا سيدتي ..
 افعلي ما تشائين
 وألقي بي في الزنزانة مع الضالمين
إن كان ذلك يغسل خطيئة المجرمين ..
 فحتما بعد خروجي سأصبح من النقيين . ..
 افعلي بي كل ما تريدين ..
 لكن بالإعدام لا تنطقين ...
 بمشنقة الكراهية لا تحكمين
لا تقطعي حبال الحنين
وتراتيل الصمت لا ترددين

ما عادت قبائل النساء تغريني
 لا جنانهن تستهويني
و لا ماء وردهن يرويني
 اعلمي أني لن أقبل لسفني..
 أن ترسو بميناء غير مينائك
 وأني لن أذوب إلا في فنجانك
 يا امرأة ...
أسكنتني قبائل الجن
فعلمتني كيف تولد الحياة في مقدساتها
يا امرأة...
 ضمتني إلى سنوات العمر
 فزادتني شوقا إلى أودية خيماتها
يا امرأة ...
هزت عرش رجولتي
فربتني على مشارف حدودها
 يا امرأة...
 ألغت قصص تاريخي
 فأصبح مسقط رأسي حضنها
 يا امرأة ...
امنحيني ورقة اللجوء إليك
 دعيني أثبت هويتي فيك
وأمارس طقوس المواطن
فأرفع راياتي في كل لأماكن
يا امرأة ما بعدها امرأة ....
 عودي...
فبدونك ما عاد لليل قمر
 ولا للأشجار ظل
حتى الشمس اعتزلت الصيف
 فما عادا صديقان
عودي...
 كي ترتشف الفراشات من رحيق الورد
ويرتوي النحل من نهد الزهر
 عودي...
 لتعشقيني فحبك وحده
 كان كل عناويني
.

4 التعليقات:

Hicham يقول...

Bonjour Latifa,

Nous cherchons des bloggeurs qui seraient d'accord pour écrire sur la lutte contre le cancer du sein au Maroc.

Si vous acceptez de faire partie de la campagne de sensibilisation sur le web merci de m’envoyer un mail sur hicham@buzzeff.com

Cordialement.

أبو حسام الدين يقول...

طبعا إن لم أكن مخطئا فأنت عندما كنت تكتبين البداية كنت تستمعين لأغنية ماجدة الرومي طوق الياسمين أو أنك متاثرة بتلك القصيدة للشاعر المتوفي نزار قباني، كثيرا ما يلهمنا ايقاع أغنية أو ترتيل قصيدة لنكتب فتأتي الحروف أو يأتي الإيقاع شبيها أو قريبا، وهذا ما يسمى في الشعر العربي - إن صح الإسقاط هنا- بالمعارضة.
لا أزيد قولا على أن أصرح بجمال ما قرأت، وبشاعرية كلماتك.

لطيفة شكري يقول...

نعم بالضبط رشيد.. لقد سمعتها في ضروف بقيت عالقة بذاكرتي .. لذلك ارتبط اللحن بالمكان و الزمان وحتى المشاعر ..
أما عن تواجدك فهو بلا شك فخر لي .. وكما قلت يبدو أننا هذه الليلة تبادلنا البيوت.. فأهلا بك في بيتي المتواضع.. بينما أزور أنا زوايا بيتك الراقي ..
لك التحية خيو :))

jasmine nile يقول...

http://www.latifachoukri.com/

إرسال تعليق