.

احــذروا !

عندما أرى ما يحدث في بعض  الدول العربية من فوضى واشتباكات خلفت خسائر بشرية و مادية ضخمة ، أتساءل عن أوضاع الوطن الذي تؤرقني خاصة بعد  زيارتي له  منذ فترة قصيرة ..
 ربما هو قلق اكثر من أي شي ، قلق على استقراره، واستقرار وحدته الترابية  قلق على ذلك الهدوء السائد و المريح.
 الثورات الحالية برهنت أن للحرية ثمن، وهو الشيء  الذي لا أعارضه ، بل و إني سأكون أول المتضاهرين لأجل الحق، البعض يتنبأ بل متأكد بأن ما حل بالدولتين تونس ومصر سيمتد من الرباط إلى الكويت، وبنفس الطريقة، وهي الفكرة التي أعارضها ،حيث أن لكل دولة خصوصياتها وأكبر دليل على ذلك هو أن ثورتي تونس و مصر مختلفتين تماماً و إن كانتا لنفس الأسباب و تطالبان بنفس المطالب .
الخطأ الفادح هو أن نظن أن المغرب شبيه بتلك الدول، وإن كنت هنا لا أتحدث عن الأوضاع الإقتصادية و الإجتماعية بل السياسية . كما نعلم جميعا للمغرب أعداء كثر ، سواء داخله أو خارجه ، وإن خرج الشعب للمطالبة بحقه في ثورة أو احتجاج ، فسيستغل الوضع لأغراض أخرى منها المصالح الشخصية للحاقدين على المملكة أو مصالح دولية تشتت البلاد وتقسمها إلى نصفين .. كما يسعى إلى ذلك بعضهم . لكل هذا و ذاك أقول أن الوحدة الترابية للبلد قائمة على استقراره الأمني و السياسي، الشيء الذي لا يمنعنا المطالبة بحقنا بذكاء، دون أن نستغل و تلوث عقولنا بأفكار تقودنا إلى طريق لا يخدم المصلحة العامة
 لنكن على حذر،   فأصغر فجوة ستكون بمثابة مدخل للأعداء،  لينقضوا على البلاد و يغرقوها في فوضى لا منتهية..
.

16 التعليقات:

أمال الصالحي يقول...

أتفق معك في كل ما قلته، ولي نفس مخاوفك، لابأس بالتظاهر السلمي المتحضر، لكن لا للفتنة والدسيسة وإيتاح الفرصة للضغينة الخارجية لتلتف حول أعناقنا..

مميز مقالك يا صديقتي كما دوما، تنظرين للأحداث من زاوية فيها الكثير من الحكمة..

سلامي لك

oussama larhmich يقول...

مرحبا لطيفة
لا اظن انه هناك مغربي سيخرج ليطالب بشيء الآن،طبعا ان كان يفكر جيدا على الاقل ليس الآن ،يمكن بعد 6 شهور او سنة عندما تهدا اوضاع باقي الدول
لانه كما قلتي الوحوش تتربص بنا و لن ندع لهم فرصة او خطأ بسيط منا يستغلونه لكي ينتقموا من دولتنا الحبيبة
و الحمد لله على الامن و الامان الذي نعيشه
كما انه لدينا ملك نفتخر به و يحمينا و يحمي اموال الدولة و الشعب و ليس رئيس يأكل و يخرج و يترك قليلا للرئيس الذي بعده ليسكت عن الصندوق الفارغ الذي لقاه امامه
تحياتي

(هيبو) يقول...

لطيفة ، كلامك عين العقل
في الحقيقة كنت لاتوقع مظاهرات دموية في المغرب لان كما تعرفين فأعداؤه كثر ويتربصون به من الخارج ومن الداخل ايضا .. طبعا المغرب ليس هو تونس وليس هو مصر وان كانت هنا مضاهرات من اجل تلك الاشياء والمطالب فإن اخرون نجدهم يخططون لاشاء سيئة تقودهم خلفيتهم السيئة لذلك
المهم اعتقد ان بعد فشل "الى حد ما" مصر في خلع النظام كاملا فإننا لن نرى شيئا في المغرب
فالمفروض ان نرى مسيرتان في المغرب لكن لم نرى الاولى "6" وربما لن تكون 20 ايضا
اتذكرين النيزك الذي مر على مقربة من الارض منذ القريب الفارط مهددا اينا بالانقراض
ذاك ما يحدث في المغرب تقريبا
ســــلام

قوس قزح يقول...

الله يحمى بلادنا من كل شرور ..
ليس مطلوب من الرؤساء و الحكام و الملوك اللا العدل ومشاركة أبناء وطنهم البناء و الرفاهية وهذا هو المبتغى و المأمول .. من منا يكره أن يعيش بسعادة تحت ظل قائد حكيم حتى لو كان مثل إمبراطور اليابان ؟ ..
شكراً لطرحك الراقى

د.ريان يقول...

صباحكم خير وطيبة

مدونة جميلة ورائعة

أبو حسام الدين يقول...

رغم ما تعانيه فئة ليست بالقليلة من الشعب المغربي من بطالة وفقر وأمية، فأتمنى أن يكون التعقل سيد المواقف، وأرجو السلامة لكل البلدان العربية والإسلامية.
أشكركِ أختي على حبك لوطنك، وغيرتك عليه.

سلامي الحار

لاتــــي Lati يقول...

بارك الله فيك
هذه هي النقطة الخطيرة والهامة التي ظللت
ألف وأدور حولها بدون أن أوفق في التعبير عنها،
في مسودة ان خرجت..
مع كل تدوينة أكتشف مدى عمق اسلوبك وروعة تفكيرك..
متابعة جيدة ، انتهزها فرصة لابدي اعجابي
بشخصيتك وبمدونتك ،بكلماتك وحكمتك دايماً..
وقد تأخرت في التعليق لك على اي من كتاباتك حتى الآن،
لكن من شدة نقص تعبيري..
وقولك كل شئ باروع اسلوب..

اميرة الامل يقول...

تحليل منطقي, نحن مختلفون ولكن هدا لا ينفي ضواهر الفساد التي تعرفها البلاد, فمن لم يعش البطالة لن يحس بمرارتها ومن لم يعش الفقر لن يحس بأصحابه, لوالفاسدون كتر في هدا البلد السعيد, فالحياة ليست امن واستقرار واكل وشرب ونوم فقط ولكنها اكبر من دلك بكتير. انا لست متشائمة وان كنت ادعوا فالى تورة الملك والشعب ضد الفساد وتنقية البلاد من العفن ليس بالامر السلبي, كي لا نخلط الاوراق فمحاربة الفساد الداخلي لا علاقة له مع أعداء الوطن, لسنا فعلا مستعدين لنهتف بالعام زين, وامور كتيرة ليست في نصابها.
سأبدا من نفسي, انا طالبة حاصلة على الشهادة الجامعية للتكنولوجيا بميزة حسن, اي بمعدل كان من المفترض ان يأهلني لولوج مدرسة للمهندسين,لكن ما عسايا اقوله امام الغش والزبونية التي تعايشت معها , عندما تصبح اوضاع التعليم بهادا الشكل فليس بيدنا سوى الترحم على تقدم البلاد.
البلاد مليئة بالمفسدين والرشوة تكتسح الانضمة العمومية, لابد من محاربتها ولن نقوم دلك ادا كنا نخاف من ضلالنا.
تحياتي

mallouk يقول...

الحذر مقبول
لكن
الحذر لا ينفع مع القدر
وقدر الشعب المغربي مرهون بقدر البلدان الأخرى
الظلم والفساد وباقي الأمور التي يعلمها القاصي والداني وتخجل من ذكرها النفوس والألسنة هي التي تعجل بالثورة على أصحاب كل ثروة
تحيتي ومودتي

أيـــــور يقول...

هل سيرقص المغرب على أنغام الثورة؟ لا أعتقد ذلك..فيكفيه الرقص على إيقاعات المهرجانات والملتقيات الخاوية التي لا يجني الشعب من ورائها أية فائدة...، ورغم ذلك ولله الحمد فالمغرب سائر على درب التنمية والرقي...ولكن لا بد من بعض التغييرات على بعض المستويات التي تعرقل تقدم هذا البلد وعلى رأسها مجال التعليم الذي يتردى عاما بعد عام.

yousefhaq يقول...

تحياتي الفاضلة لطيفة

الحكم العربي في كل أقطاره يستعمل باستمرار الخطر الخارجي على مصير الوطن، لمزيد من القمع

أفهم أن يكون الخطر الخارجي أحد المعطيات الأساسية التي تحدد مسارات وأشكال التطور الشامل في الوطن،

أما أن يكون سدا منيعا أمام التطور الديمقراطي
والعدالة الاجتماعية فلا شك أنه هو الذي يدفع الشعب للإنفجار،

حدث ذلك في
الصومال ،السودان، الجزائر، تونس، مصر، اليمن

قانون طبيعي يقول: طالما تم حصار عملية التطور الانساني

فإن الانفجار قادم

من يريد أن يفتح الباب للتطور الديمقراطي من الحكم العربي بدلا من القمع الذي يولد الانفجار شئنا أم ابينا، عليه أن يعمل بكل جدية وفورا على تطبيث غصلاح ديمقراطي حقيقي يشمل:


وضع دستور ديمقراطي
حرية الاعتقاد والتعبير والعمل السياسي
العدالة الاجتماعية
تطبيق الديمقراطية الانخابية الحرة
المؤسسية والشفافية والمساءلة
محاسبة الفاسدين

أظن أن هذه العناوين الأساسية هي معيار الجدية في التطوير
وحين ينطلق أي جكم عربي لتنفيذ هذه الرزمة
سنجد الشعب يحشد كل طاقاته لتعزيز هذا المسار وفي نفس الوقت للتصدي للامبريالية وأعوانها،

وبغير ذلك سيحدث الانفجار شئنا أن أبينا

تواصلك يسعدني
مع التقدير والحب
يوسف

فوضى عارمة يقول...

اخالفك نهائيا في طرحك

المغرب وباقي الدول العربية لا تختلف كثيرا عن بعضها بالبعض فيما يخص انتشار الفساد و القمع السياسي والعمالة لامريكا و الصهيونية, وهذه هي مسببات الثورتين التونسية و المصرية.

هناك اعداء كثر لكل دولة من دول العالم, ولكن اشد الاعداء خطورة هم الحكام العرب الخون.

ايضا مصر لها عدو خارجي "اسرائيل", لكن مصر ستكون اقوى لمحاربة "اسرائيل" بعد التخلص من اتباع "اسرائيل" في القصر الرئاسي المصري.

لا يمكن لاحد انكار مدى تبعية الملك المغربي للصهيونية, ولا ننسى ان الدستور المغربي ينص على ان "شخص الملك مقدس لا يسمح بالمس فيه"

ها هي شعلة الثورة تجتاح العالم العربي..
ان لنا ان نكون احرارا مثل باقي الشعوب..
حتى افريقيا وامريكا الجنوبية تنعم بالحرية..
ولم يتبق في الكون كله دول دكتاتورية عميلة للصهيونية سوى الانظمة العربية

لطيفة شكري يقول...

أشكر الجميع على المرور الكريم ، و التفاعل الراقي ، الذي يزيد مدونتي جمالا .
وأنتهز الفرصة لتوضيح بعض الأفكار ؛ وخصوصا "ل فوضى عارمة " ، في نصي ركزت على الجانب السياسي و حددت جيدا أني لا أقصد الجانب الإقتصادي و الإجتماعي ، وأننا وبطرق مختلفة ربما في نفس النقطة ، وأن المغرب و كباقي الدول محتاج للتغيير وسأكون أول المحتجين للمطالبة بحقي رغم كل ذلك لسنا متشابهين و لكل بلد خصوصياته وأفضل دليل هو كيف خمدت الثورة الجزائرية ونجحت الثورة التونسية و كيف تستقر إلى الان الثورة المصرية !! الخ ... ربما لكل دولة أعداء ، لكن ستلاحظ أن المغرب استثنائي . بقضية الصحراء المغربية ، وجبهة البوليساريو المزعومة التي تريد تقسيم البلاد إلى نصفين بمساعدة جيران المغرب !!! واهتزاز البلد بطريقة فوضوية سيخدم مصالح العدو ، عكس ما يحدث و حدث الان في مصر ، التي ربما هي " عدوة " لإسرائيل كما تفضلت لكن عدم استقرارها لا يخدم أبدا مصالح الصهاينة .. والحديث طويل :)
وأرجو أن تقرأ تدوينتي مرة ثانية ، ربما ستلاحظ أني لست ضد الثورة ، بل ضد الفوضى .
لكم جميعا التحية و التقدير :))  

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة لطيفة

تحية طيبة

أقدر مخاوفك ومخاوف كثيرين ، نحن نسير في نفس المسار وأن أختلفت آراءنا .


لكن أخالفك الرأي في تبرير مخاوفك ، ولي وجهة نظري في ذلك سأطرحها قريبا في مقالي القادم .

أنا مثلك لا أتمنى أن أرى دماء ابناء أمتي تهرق وممتلكاتها تحطم . ولكن .....

ولكن هذه طويله لها موعدها أن شاء الله تعالى




لك تقديري

وجع البنفسج يقول...

اختي العزيزة لطيفة ..
يسعدني العثور على مدونتك من خلال مدونة الاخت امال الصالحي ،
بالنسبة للثورات في العالم العربي وخاصة في تونس ومصر .. اقول لك رأيي في الموضوع ، عندما قامت الثورة في تونس ، شعرت بالفخر والاعتزاز ودبت في روحي الحياة من جديد وان هناك امل قادم من المجهول ولكن عندما قالوا بأن الدور على مصر ، شعرت بالخوف الشديد وقلت ان مصر تختلف عن تونس ،وان لكل واحده منهما خصوصيتها الشديدة ولم اصدق بأن الثورة سوف تجني ثمارها سريعا .. اسرع من تونس بخسائر تكاد تكون مقبولة نوعا ما ، فلكل ثورة خسائر يروح ضحيتها الناس الشرفاء والشجعان ، فدعينا لا نخاف على بلادنا من الثورة .. لانها ثورة بيضاء نظيفة ، من أجل العيش بكرامة وعزة نفس وحرية على أرضنا .
تقبلي مروري ويارب اكون ضيفة خفيفة عليك .

كل التحية من أخت لك من فلسطين المحتلة وغزة المحاصرة .

sarah saad يقول...

شركة نقل عفش بالرياض وجدة والدمام والخبر والجبيل اولقطيف والاحساء والرياض وجدة ومكة المدينة المنورة والخرج والطائف وخميس مشيط وبجدة افضل شركة نقل عفش بجدة نعرضها مجموعة الفا لنقل العفش بمكة والخرج والقصيم والطائف وتبوك وخميس مشيط ونجران وجيزان وبريدة والمدينة المنورة وينبع افضل شركات نقل الاثاث بالجبيل والطائف وخميس مشيط وبريدة وعنيزو وابها ونجران المدينة وينبع تبوك والقصيم الخرج حفر الباطن والظهران
شركة نقل عفش بجدة
شركة نقل عفش بالمدينة المنورة
شركة نقل اثاث بالرياض

إرسال تعليق