.

هل نتبع..لنكون ؟


خرجت اليوم لاقتناء بعض الأغراض المنزلية ، وإذا بي أرى قلوبا في كل مكان وطوابير غير عادية عند المحلات ، دفعني الفضول للسؤال، ليجيبوني أنه عيد الحب؛ بما يسمى عندهم Saint Valentin. حماقة أخرى من حماقات الغرب. في الحقيقة  أعيادهم مستفزة و غبية : عيد الأم و عيد الأب،  عيد الحب و عيد الموتى ... وكأننا محتاجين لمثل هذه الأيام لنتذكر أمهاتنا ونهديها هدية ! الأم يا سادة كرمها الإسلام ورفعها إلى مرتبة لم تمنحها لها أي ثقافة ولا حضارة.
وما يرهقني الأكثر في هذه الأعياد هو عندما أرى عربيا مسلما لا يفوت عيدا منها، و كأنها الطريقة الوحيدة ليثبتوا أنهم اندمجوا في المجتمع الأشقر، تقليد الأعمى للأعمى،  واندماج على الطريقة الساركوزية، لست أدري متى سنرتقي نحن أيضاً ونفكر بمنطق وعقلانية ،  هل رأيتم يا سادة في يوم  من الأيام فرنسيا أخضر العينين،  نحر خروفا يوم الأضحى أو احتفل بعيد من أعيادنا.
 ربما نحن نشهد الان ضعفا سياسيا ، إقتصاديا.. مرغمون على ذلك ، لكن لما نضعف أنفسنا ثقافيا ! هل يجب أن نتبع .. لنكون ؟ بالطبع لا و ألف لا ، ربما الفكرة أكبر من الواقع، لكن الأشياء الصغيرة تصنع الأشياء الكبيرة، والعرب الذين شاهدتهم اليوم يحتفلون بعيد الحب،  حتما لم يعوا خطورة هذا الانسياق.
في واقع الأمر، الموضوع ليس إلا منهجا تجاريا وسياسة من سياسات الدول المتقدمة، التي تستخدم العاطفة  ليحثوك على الإستهلاك، ويدفعوك للتبذير..
رجعت للبيت وخيبتي كبيرة من  أولائك  العرب الذين لا يعلمون حتى أن غداً هو ذكرى مولد النبي.
إن ديننا الإسلامي شرع لنا من الأعياد ما يغنينا عن أعياد الغرب، ولو حافظنا عليها وعلى   ثقافتنا لخطونا خطوة كبيرة نحو الرقي والتقدم . 
.

22 التعليقات:

مفيـــــــــــــــــــــــــد يقول...

إن كانت خيبة أملك كبيرة من أولائك الذين قلدوا الغرب وهم في ديارهم فماذا أقول و أنا أرى كْحل الراس يقلد الغرب و يحتفل بهذا العيد وهو في بلاد إسلامية يرفع فيها الأذان و تقام فيها الصلاة؟

أحيانا أعذرهم لجهلهم و أدعوا لهم و أحيانا أخرى يفيض الكأس بما فيه

سلامي

أمال الصالحي يقول...

هنا..في هذا المكان، وهذه التدوينة وجدتك تترجمين أفكاري وأفكار الكثيرين بطريقتك الانسيابية المعتادة
هنا تحدثت عن واقع نعيشه وتعيشه مجتمعاتنا العربية، فنحن لسنا بحاجة ليوم نحب فيه واخر نحيي ذكرى الموت والولادة..

تطرقك رائع يا صديقتي كما العادة، وتلفتين انتباهنا دوما لأشياء نجهلها أو نتجاهلها..
ومع كل هذا كل عام وأنت صديقتي الحبيبة...أمزح..لا حاجة لهذا اليوم لتعرفي كم أحبك^ـــــــ^

قوس قزح يقول...

أنا لا أتذكره .. الى أن اراه يملأ الويب و المحلات فأعرف إنه الحدث الجلل هههه ...

تحيااتى

مغربية يقول...

للأسف
مع ارتباطنا بكل ما هو غربي ( أشقر كما قلت)، نفقد يوما بعد تمسكنا بكل ما هو في ذواتنا
هل يجعلنا الاحتفال بعيد الحب مثلهم؟؟
الجواب أكيد لا
فلا مجال للمقارنة بيننا وبينهم
وبمناسبة عيد الحب هههههههه أقول للطيفة: أحبك في الله الذي تحبينني فيه :)
سلامووووووو

أيــــور يقول...

ولو سألنا محاكيا عربيا للغرب عن طقوس هذا الاحتفال، لوجدناه أجهل من جاهل...سبحان الله ننسلخ من أصلنا ونبيع ديننا وعرضنا لنقتني تذكرة ونلحق بركب الغرب...للأسف لم نعي بعد بأن إرضاء الغرب غاية لا تدرك

أبو حسام الدين يقول...

تحية لك أخت لطيفة.
أولا أتقدم بشكري لك على جولتك في مدونتي الملتحفة بالبساطة والتواضع، وأفتخر بزيارتك.

ثانيا مسألة الإحتفال بأعياد الغرب هي مسألة انسلاخ من الهوية، وتنكر للأصل الذي مهما بعد عنه المبتعد لا بد أن يعود إليه يوم يحن له. وأنا أرى أن أعيادهم سواءا كانت غبية أو دكية لا يهم فتلك أعيادهم وهم أدرى بها وأحرار فيها، فليخترعوا كما يشائوا فلهم دينهم ولنا دين. لكن الغباء كل الغباء في المقلد والمتبع العربي أو المسلم.. موضوعك فتح لي المجال أن أذكر حديثا لمحمد صلى الله عليه وسلم، رواه أبو هريرة، وأخرجه ابن حنبل في مسنده. قال النبي: وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَتَّبِعُنَّ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ ، وَذِرَاعًا فِِِِذِِراعًا ، وَبَاعًا فَبَاعًا ، حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَدَخَلْتُمُوهُ " ، قَالُوا : وَمَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ أَهْلُ الْكِتَابِ ؟ قَالَ " فَمَه.

مع تقديري واحترامي
قد حذفت التعليق الأول لوجود أخطأ فيه.

اميرة الامل يقول...

"...ربما نحن نشهد الان ضعفا سياسيا ، إقتصاديا.. مرغمون على ذلك ، لكن لما نضعف أنفسنا ثقافيا..."

صدقت القول, اكبر ضعف هي تلك التبعية الفكرية للغرب وهذا الاحتلال الفكري اخطر من ذاك الاستعمار الجغرافي.
دمت ودام الرقي لك
سلامي عزيزتي

باسم يقول...

مدونة رائعة جدا .. بالتوفيق

تركي الغامدي يقول...

تحية طيبة مفعمة بأنفاس الطيبين ، سعدت جداً بمرورك الزاهي شاكراً لك من الله تعالى لطفك وتقديرك لنتاجنا المتواضع ، ولي عودة حيث يسعدني أن أوالي متابعة تدوينك أيتها الكريمة .
وفقك الله وبارك فيك .

وجع البنفسج يقول...

للاسف الكثير من العرب والمسلمين يحبون ارتداء العباءة الغربية ، ظنا منهم بانهم يصبحون اكثر تحضرا ومدنية ، هم أي الغرب يتذكرون الحب والام والاب والميت في يوم واحد بينما نحن العرب فقلوبنا عامرة بالحب طوال السنة ..
وفعلا تجدي الكثير يحفظ تواريخ هذه الاعياد الغريبة عن ديننا وينسون الاعياد الرسمية ، فكم شخص عربي في الغرب يتذكر ذكرى المولد النبوي الشريف ،، وهو للعلم لا يعتبر من الاعياد لان المسلمين لهم عيدين عيد الاضحى وعيد الفطر ..
دمتي عزيزتي ودامت لنا اشراقاتك الصباحية .

عقد الجمان يقول...

يااااااه يا لطيفة

هنيئاً للأمة إذا كان فيها عقلاً معتزاً بهويته الإسلامية حتى في أوساط الغرب ..
التقدم ليس تقليداً
كما أن الإبداع استحداث فناً لم يأتي به من سبق ..
ولا تزال تفاهة بعض أقوامنا يدعون الإنماج والمدنية في التقليد الباهت ..
ديننا لا يحتاج إلى إعادة صياغة حتى يتقدم أهله ..


تحية صااادقة لكِ ولعقلكِ الرائع

mallouk يقول...

سألني تلامذتي الأعزاء عن رأيي في عيد الحب ، فوجئت بالسؤال ، لكن الله وفقني لجوابهم فقلت :
إن الدين الإسلامي جعل عيد الحب لنا طوال السنة أي أن 365 يوم كلها لنا عيد حب ، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " وفي حديث آخر يقول " ألا أدلكم على شيئ إن فعلتموه تحاببتم : أفشوا السلام بينكم" ، فالسلام عندنا هو الورود التي تقدم في هذه المناسبة ، والغرب إن اختزل الحب في عيد فلنا نحن بديننا وأخلاقنا إن حافظنا عليهما أكبر عيد وأكبر مملكة للحب
تحيتي ومودتي

Dr.Yousef A. Haq يقول...

تحياتي الفاضلة لطيفة

بداية أقدر عاليا وأعتز كثيرا بموقفك من تعزيز الهوية الثقافية العربية، فتعدد الثقافات هي منبع التحضر من خلال تفاعلاتها عبر الحقب الزمنية المختلفة

ولنتساءل سويا: هل يوم الحب أو يوم العمال، أو يوم المرأة، او يم الطفل، أو يوم الفقر، أو يوم البيئة، .....

هل مثل هذه الأيام هي التي تهدم ثقافتنا؟

أم أن الذي يهدم ثقافتنا أننا نخرج جامعيين غاية في الضعف
وننتج سلعا رغم بساطتها غاية في الرداءة
ونحكم شعوبنا بالقوة والقهر مع التغني بالعدالة
و نساهم بالحسرة والألم في المنتوج العالمي البحثي والتكنولوجي

سيدتي الفاضلة:

لو أن القصة في الأيام لكانت بسيطة
يصدر حكام العرب استنادا إلى فتاوى المشايخ
قانونا يحرم كل ذلك وبالتالي ننتصر

سيدتي الكريمة
قصة التخلف فينا عميقة عميقة
شكرا لك على موضوعك الهام الذي فتح الباب لي ولغيري للحديث
مع التقدير والحب

موناليزا يقول...

أحييكى جدا على هذا الموضوع

مدونة شخص يقول...

كرمن الله بدين يوافق الفطرة ولكنهم لا يعلمون .. شكراً على علو همتك .

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة لطيفة




تحية طيبة

بصفتك أحد أفراد الطبقة الواعية في هذه الأمة

أرجو منك التكرم بالمشاركة في هذا الموضوع وأبداء رأيك بصراحة

رأيك يهمني جدا ، فأرجو منك عدم التردد في المشاركة وذكر رأيك بصراحة بعيدا عن المجاملات .


أرجو أن تقرأوا الموضوع كاملا ثم بعد ذلك تضعون رأيكم


الموضوع تحت هذا الرابط

http://ahdmari.blogspot.com/2011/03/blog-post_01.html


أشكر لك حسن تعاونك

محمد سامى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحياتى اختى الكريمة

كلامك سليم مية المية فالكثير من العرب الان يأخذون من الغرب ما سضرون به انفسهم ويخالفون به شريعتهم
الا من رحم ربى ولا ياخذون لا العلم ولا التقدم بل ينظرون الى الجانب السئ لهذه الدول

وعلى النقيض تماما هذه الدول تاخذ من العرب كل ما هو مفيد وصالح وتنميه بل وتستقدم علمائنا وعقيدتنا لتطور بهم هذه البلاد

اللهم ارزقنا بولاة امر صالحين يعملوا لصالح الاسلام والمسلمين

همس الحنين يقول...

صباح الورد لطيفة

للأسف هذا حال العرب تقليد الغرب في اتفه الأمور

بينما الغرب انفسهم لا تنساق لتفاهات العرب

موضوع راقي ينم عن فكر

دمتِ بسعادة

تحياتي

سفيرة المحبه يقول...

مساءالخير لطيفه
اختي..أصبحنا نتبع أكثر مما نفكر للاسف
والعادات هذه اصبحت شي عادي عندنا كأنها اعيادنا
للاسف..واذا جئتِ وناقشتي احدهم او حتى قلتِ انه لا هو من عاداتنا ولا طبعنا فسوف تجدين مجموعه من الاتهامات الموجهه لك..معقده ومتأخره ووو
انا كتبت عن عيد الحب في مدونتي بانه حرام ولا يجوز بس للاسف تفاجأت باحدهم انه يناقشني في هذا الامر
وعندما قلت له الشيء هذا مفرغ منه لا نقاش فيه لانه واضح زي وضوح الشمس غضب مني للان :d
احييك اختي على غيرتك على دينك
تقبلي مروري
اختك بنت المغرب ^_^

عبد الحفيظ يقول...

سلام
بورك فيك اخت لطيفة ، ساقتني الأقدار الى مدونتك لأجد ما يسر ، احسنت قولا ، سبق و تحدثت في الموضوع في مدونتي حول عيد الحب ، متابعون لك بحول الله
لكن ياريت تعملين لنا قائمة بريدية لنتمكن من المتابعة بشكل احسن ، تحياتي لك

لطيفة شكري يقول...

أشكر جميع من مر من هنا، أشكر تفاعلكم و أرائكم الغنية، اشكر تشجيعاتكم التي لا يستغنى عنها .. واعتذر عن الغياب الطويل .. لكم مني باقة ورد وأجمل التحيات .  

نجاة يقول...

كلام جميل..
مسرورة بالمرور الأول على مدونتك :)

إرسال تعليق