.

يوميات مواطن


طلب إجازة من مديره، فهو يريد أن يتردد على ميدان التحرير، وينضم  للتظاهرات المنادية بالتغيير. مؤمن بأن القوة في العدد و بأن للتغيير ثمن ، فلا شيء يساوي استرجاع وطنيته المسروقة، ينادي بالحرية و العدالة كما يطالب بالإصلاح و التغيير إلى الأفضل، يواكب المسيرات و قلبه مطمئن بما أنه يشارك في صنع التاريخ، وإن لم يذكر اسمه في كتب التعليم، إلا أن أبنائه سيتذكرون مواقفه البطولية 
يعود إلى بيته، يهرول إليه أولاده، كانوا ينتظرونه.. يتذكر بشيء من العصبية أن اليوم إجازتهم.. ولازال يصارع أفكاره المتشائمة، ليأتيه  ابنه الأصغر يطلب منه السماح له بالتسجيل في نادي السباحة،  فيكون الرد نفي ونهي  بألا  يحلم بذلك اليوم، و أنه سيسجل في نادي كرة القدم، فلا حوار و لا نقاش في ذلك وانتهى . تأتيه ابنته الأكبر سنا و التي لطالما حلمت بأن تكون صحافية، لتطلب موافقته للذهاب إلى محاضرة حول الإعلام الجديد و الإعلام الرسمي ، يأتيها الرد أسرع من البرق "وما دخلك أنت بالإعلام ؟" ترد هي بصرخة صامتة .."اقتلعي الفكرة من رأسك فمصيرك كلية الطب، وإلا البيت ! "لا حوار ولا نقاش في ذلك ..وانتهى مرة أخرى
يرى ابنه الثالث ما دار من "حوار" بين أبيه و أخويه فيقرر أن لا يتحدث عن مشكلته مع أحد زملائه في المدرسة، مدركا أن ذلك لن يجدي في شيء ،بل وكما عادته سيطلب منه أبوه قليلا من الصمت لعله يستمع للأخبار بسلام   
جاءت زوجته، مطالبة إياه الإهتمام بمستقبل أولاده ومتطلباتهم اليومية التي لا يكترث لها .. يأتيها الرد محملا بالأوامر ومنها أن لا تتدخل في ما لا يعنيها و أن تكتفي بالتحدث في شؤون الطبخ و الغسيل
وهكذا يكون المجلس قد رفع، لا مجال للحوار هنا،  فموجز الأخبار ينتظر صاحبنا محملا بما هو أهم .. أحوال الديمقراطية في الوطن ، متناسيا بأن منزله الصغير جزء من ذلك الوطن ..وأن الحرية و العدالة و الديمقراطية لا تكتب على الورق فحسب بل هي نابعة من أنفسنا و يومياتنا.. 
نام الأطفال و الأم  وهم يحلمون بثورة تقتحم  بيتهم يوما ما.. 
كما نام الوالد وهو يشتم الحاكم المخلوع الذي أدخل البلد في متاهات من الظلم !!
.

35 التعليقات:

SAID ELAMINE يقول...

هي أشبه بحالة عامة تغزو العقول العربية، تصوير دقيق وذكي للسكيزوفرينيا العربية,

سلم قلمك يا لطيفة

أبو حسام الدين يقول...

حكايتك تدعو إلى أن نبدأ من ذواتنا، ومحيطنا أولا..
وهذا نهج صاحب الرسالة محمد صل الله عليه وسلم (وانذر عشيرتك الأقربين).. البداية منا نحن ثم انطلق.
أعجبني سردك كثيرا جميل وهادف، أنعم الله عليكِ أخيتي.

فؤاد يقول...

التغيير يبدأ من الداخل :)
فلنكن نحن التغيير لنستحق التغيير

أمال الصالحي يقول...

صدقت فيما قلته يا صديقتي، سردك جاء ليعكس واقعا مريرا تعيشه معظم العائلات العربية، فكما قلت نطالب بالتغيير وننسى أن نغير أنفسنا أولا حتى نواكب مسيرة التقدم والانفتاح..وكيف يحدث ذلك ونحن منغلقون ومتعصبون ونحكم دواخلنا وأهالينا بكل ديكتاتورية..

أعجبتني قصتك الهادفة ذات المغزى العميق والواقعي

دمت حكيمة يا حكيمة:)

المنشد أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
أبو مجاهد الرنتيسي وأحلام الرنتيسي مروا من هنا وأعجبوا بالمضمون :)
بوركت أختنا في الله على الطرح الطكيب

أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

الاحلام يقول...

اتأمرون الناس بالبر وتنسون انفسكم صدق الله العظيم
لابد من تغيير انفسنا من الداخل اولا وسنجد التغيير عم فى جميع البلاد فالاسره هى جزء من المجتمع ولابد ان ينصلح حالها كى بنصلح حال المجتمع
سعدت بوجودى هنا تمنياتى لكى بالصحه
تقبلى تحياتى الاحـــــلام

أميرة الأمل يقول...

كن أنت التغيير الذي تريد رأيته في العالم
حتى وإن غيرنا حكوماتنا، لن يتغير أي شيء مادامت أساليبهم معششة في أرواحنا
صدق قلمك صديقتي، وشعارنا فلنبدأ من الدات:)
لك التحية غاليتي

قوس قزح يقول...

الفكرة و حبكة المقال ذكية جدا لكى توصل المعنى . أنتى بارعة يا لطيفه وما البيت اللا صورة مصغرة فعلاً للشارع و للدوله و للوطن .. هناك شخص قد يكون مستبد و ظالم و قد يكون عادل ومنصف .. وهكذا هو حال الدول .. فهذا الرجل يذهب الى ميدان الحرية ويثور على الظلم و يذيق الظلم نفسة لعائلته .. انه شبيه بحكام العرب ..
أعجبنى مقالك و ذكائك ..

شكراً لك

نسيم الفجر يقول...

عنوان جديد للتدوينة: 24 ساعة قبل تسلق القذافي للثورة و زعامة ليبيا.

يسرى يقول...

هناك ثورات يجب أن تبدأ من البيوت، ولكن من سيثور ضد من؟؟؟
بإمكاننا الثورة ضد النظام الحاكم ولكن لن نستطيع الثورة ضد آباءنا الديكتاتوريين الذين ينادون هم أنفسهم بتغيير النظام ويحلمون بالحرية تماما كما يحلم بها الأبناء المقموعون الذين ينتظرون الفرج من عند الله وسيجازيهم على صبرهم.

تقبلي مروري

نجاة يقول...

جميل :)

ليالي باريس يقول...

الإزدواجية أمر شائع بين العرب
يطالب بالديمقراطية و الحرية و لكنه يسرع إلى بيته ليكون دكتاتورا على زوجته و ابنته ... مسخرة

همس الحنين يقول...

صباحك ورد لطيفة الراقية

حقاً التغيير الذي نبحث عنه كان من المفترض

أن نبدأه فينا وفي بيتنا وحياتنا

نطالب بـ أمور كثيرة في حين لم نقدم

على خطوة واحدة للتصحيح ..

دمتِ بسعادة

تحياتي

مغربية يقول...

قمة الانفصام
أتذكر هنا المثل المغربي: الجمل ما يشوف حدبته، يشوف غير طول رقبتو

متألقة في كتابتك كالعادة لطيفة

عبد الحفيظ يقول...

ابدعت هنا ابداعا منقطع النظير ، بورك فيك
الديموقراطية تبدأ من بيتونا و لا تنتهي ابدا
مقالك راقني جدا ، سلمت اناملك
سلامي لك

مدونة مفيـد يقول...

وصلت الفكرة يا لطيفة

إذا فلنبدأ من ذواتنا و لنكن التغيير الذي نريد أن نراه في العالم


سلامي

ريــــمــــا س يقول...

يصعب أن نحاول البحث عن نافذة لحريتنا في حين نغطي نوافذ منزلنا عن الشمس
؛؛
؛
مصافحة أولى
لروحك عطر الغاردينيا
ريماس

تركي الغامدي يقول...

محاولة تحسب لك على طرح هم عام من خلال وضع أسرة بسيطة تشق طريقها في الحب في وقت يلم بالوطن أمر جلل .
وفقك الله وبارك فيك .

مدونة الأمل يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اخواني اخواتي الأعزاء . أردة أن أدعو اخواني الغاليين لزيارة مدونة الامل و اعطائي رأيكم فيها
تقبلو مني فائق الاحترام و التقدير

سلام

Ayour Desu يقول...

رضي الله عنك يا لطيفة، فالسطر الأخير يجمل القصة والواقع...نعم لازلنا نتحدث عن التغيير...

خالد أبجيك يقول...

قصتك هاته ينطبق عليها المثل الدارج: "كون كان الخوخ يداوي، كون داوا راسو".

قصة جميلة، ورسالة واضحة، رسالة توجه للجميع في تحكيم الديمقراطية في أنفسهم قبل الآخرين.

سعيد أني كنت هنا..

مدونة الأمل يقول...

vالسلام عليكم و رحمة الله و بركاته كيف حال الاخوة المدونيين لي الشرف أن أدعوى سيادتكم الموقرة لزيارة مدونتي و التفاعل فيها و اعطائي رأيكم في مدونتي

تقبلو سلامي و تحياتي

وجع البنفسج يقول...

نحن بحاجة لثورة بداخلنا قبل الثورة داخل بيوتنا والثورة داخل اوطاننا ..

فالثورة تبدأ من الداخل ..داخل الانسان نفسه ..

سعدت بقراءة القصة ومابين سطورها ..

ابراهيم رزق يقول...

صدقتى الديكتاتور الصغير نواه لمجتمع دكتاتورى

خالص تحياتى

الجوكر يقول...

الدكتاتورية لم تأتى من فراغ

فنحن من ساهم فى خلق الجو المناسب لها

وهيأنا لها التربة الخصبة

ورضينا بالذل والهوان لسنوات عديدة

ولولا العدوى التى هبّت مع رياح التغيير فى تونس

ماتذوقنا طعم الحرية

رحم الله شباب الثورة

الذين ضحوا بدمائهم

لينيروا لنا الطريق


مودتى

Ruba Al-fayz يقول...

جميـــل ماكتبتِ يَ لطيفه ()
فعلا تحتاج الأمه لمثل هؤلاء الشباب وإلا فلن تحرر بعض البلدان من الظلم والإستعباد
وفقتِ وبروكتِ أينما كنتِ

كريمة سندي يقول...

قصة مؤسفة فعلا فالواقع مُر تقبلي مروري

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. العتبة الخضراء‏

و تقول الحكومة المصرية التعيسة أنها تسعى لبناء أربع محطات نووية بحلول عام 2025، على أن يبدأ تشغيل أولاها في 2019 ، وأن يضيف البرنامج النووي الجديد ما يصل إلى 4000 ميجاوات !!! علما بأن تكاليف بناء 4 مفاعلات نووية حوالى 20 مليار دولار.

و نشرت جريدة المصرى اليوم فى 20 سبتمبر 2010 تصريح د.حسن يونس وزير الكهرباء و الطاقة جاء فيه سيتم إيفاد 67 مهندساً مصريا إلى كل من الولايات المتحدة، وروسيا، وفرنسا، وكوريا الجنوبية، للتدريب على التكنولوجيا النووية. وبالفعل هذا مفيد لأرسال الأصدقاء و المعارف فى رحلة مدفوعة الأجر على حساب الشعب المصرى الفقير.

..تكلفة مفاعل نووى جديد يبلغ 5.52 مليار إيرو ، و 300 من مراوح توليد طاقة الرياح تنتج ما يعادل مفاعل نووى و تتكلف 900 مليون إيرو فقط!!!

باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى www.ouregypt.us

مدونة سامكو | قوالب معربة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوعك جميل يحمل فى طياته معنى اجمل وغاية مثلى

رأيى الشخصى انه لا يوجد ما يسمى بالثورة داخل البيت فلا يمكن للابن او الابنة او الزوجة أن يقفوا فى وجه رب الاسرة مثل الحاكم الظالم ولكن هذا ليس معناه انه لا يوجد شكل اخى للمحاولة عن النقاش ومبادلة الاراء فممكن حلا للمشكلة التى عرضت ان يعاد طرحها فى وقت اخر ومناقشتها مع الوالد بشكل افضل واعتقد انه مهما كان ظلم الاب فهو لن يصبح فى مقارنة مع حاكم ظالم لان الدم عمره ما بيبقى مية مهما تبدلت الايام والاراء

مشكورة اختى مرة اخرى

مدونة قوس قزح يقول...

لطيفة
لعلك بخير
لم نتعود منك كل هذا الغياب
أتمنى أن تكونين بخير
تحياااتى لك

لا ليور دو لاطلاس يقول...

قمة في التألق
و مقالك ذكي جدا فكرة و طرحا

استمتعت كثيرا

شكرا

test يقول...

شكرااا

هوليوود فور عرب

مكتبة نيرونت يقول...

شكرا لكم

sarah saad يقول...

شركة نقل عفش بالرياض وجدة والدمام والخبر والجبيل اولقطيف والاحساء والرياض وجدة ومكة المدينة المنورة والخرج والطائف وخميس مشيط وبجدة افضل شركة نقل عفش بجدة نعرضها مجموعة الفا لنقل العفش بمكة والخرج والقصيم والطائف وتبوك وخميس مشيط ونجران وجيزان وبريدة والمدينة المنورة وينبع افضل شركات نقل الاثاث بالجبيل والطائف وخميس مشيط وبريدة وعنيزو وابها ونجران المدينة وينبع تبوك والقصيم الخرج حفر الباطن والظهران
شركة نقل عفش بجدة
شركة نقل عفش بالمدينة المنورة
شركة نقل اثاث بالرياض

عبده العمراوى يقول...

شركة المثالية لتنظيف المنازل بالجبيل

إرسال تعليق