.

شذرات يائسة



قالوا سنكتب لأجل  فلسطين 
هل تكتبين معنا ؟
قلت سأفعل !
لكني لن أكتب جملة مفيدة!
لو اجتمعت كل الجمل المفيدة
التي كتبت لأجل فلسطين 
لما حررت شبرا واحدا منها ! 
سأكتب .. 
جملة مقاومة !

~~~~~~

النصر في فلسطين
 نحتفل به في تغريدة 
تويترية 
متوترة
تتساءل كيف
سأجعل العلم الفلسطيني
يرفرف عبر الأثير
كيف أحمله 
عبر الأقمار الإصطناعية 
وهو سجين بين رصاصتين؟ 

~~~~~
فلسطين نحبك جداً ! 
نفكر فيك ليل نهار .. 
ولأننا نفكر .. 
فنحن عاجزون عن الفعل ! 

 ~~~~~~   

قالوا تلك أرض ورثها اليهود عن الإنجليز ! 
قلت حتما كما ولد المتنبي في إحدى مستشفيات نيويورك ذات وهم ! 

~~~~~~

"إرص يسرائيل"
"إيرتس يسرائيل" 
هكذا تسمى القدس عندهم.. 
"بلاد إسرائيل"
وهل إسرائيل بلاد حتى يكون لها بلاد !

~~~~~~ 

أخبرتني أستاذة التاريخ 
ذات درس تاريخ منافق
أن الشعب الفلسطيني
باع أرضه لليهود 
قطعا هذه حقيقة ! 
سمعت أن أبواب الجنة فتحت 
للفلسطينيين! 
لذلك باعوا أراضيهم ليهاجروا إلى الفردوس!

~~~~~~

نصف سكان البسيطة مهاجرون !
والنصف الثاني يعيش في وطن 
غريب عنه ! 
وحده الفلسطيني يملك وطنا !
ذلك الذي يحمله بين ثنايا صدره..

~~~~~~~

شيدوا سورا
" لضرورات أمنية " 
يفصل بينهم وبيننا !
قيل إنه جدار جبار !
لا شيء يخترقه ..
بني من تراب الجبن
وحديد الكراهية 
سألنا الخوف 
أية جهة من جهات الجدار 
تختار !؟ 
قال بدون أن يحتار !
ما هذه إلا رسالة من عند الله إنها اختبار !
إني أختار جهة شعب الله المختار !
ثم إني أؤمن أني لا أدخل ديار 
الثوار
ولا الأبرار
فما بالكم بالأحرار! 

~~~~~~~

تتساءلون ما هذا الموضوع !؟ 
شذرات .. 
لاشيء يوحدها سوى فلسطين !
وهل ثمة وحدة أكبر من وحدة فلسطين..
دعوا الحياء جانبا 
واعلنوا عما في صدوركم! 
هيا قولوا أن شذراتي 
م ب ع ث ر ة ! 
كيف تجتمع الحروف لتصف قضية 
يسكنها التشتت  ! 
وحدها كلمات مبعثرة تصف شعبا مبعثرا! 
.